اقتصاد

الاتحادي الإماراتي: المستثمرون الاماراتيين يتطلعون لشراكات أكثر بالسوق المصرية

كتبت – هاجر على

التقى رئيس مجلس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، مساء اليوم الأربعاء، صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي والوفد المرافق له، بحضور المستشار علاء الدين فؤاد، وزير شئون المجالس النيابية، ومريم الكعبي، سفيرة الإمارات العربية المتحدة لدى مصر.

واستهل رئيس الوزراء اللقاء بالترحيب برئيس المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات العربية الشقيقة والوفد المرافق له في مصر بلدهم الثاني، مُشيدًا بالعلاقة الأخوية شديدة التميز بين مصر والإمارات بدءًا من العلاقات المتميزة التي تجمع قيادتي البلدين، وصولًا إلى الارتباط القوي الذي يجمع بين الشعبين المصري والإماراتي.

وهنأ “مدبولي” الإمارات على التنظيم الناجح لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في دورته الماضية “COP28″، مؤكدًا أن هذا يُعد امتدادًا للنجاحات المتكررة التي حققتها دولة الإمارات الشقيقة في تنظيم العديد من الفعاليات العالمية. وأشار إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين تشهد طفرة كبيرة، وأن حكومتي البلدين تعملان على قدم وساق لتنفيذ عدد من المشروعات المهمة.

وأكد رئيس الوزراء أن مصر والإمارات تتشاركان الاهتمام والرغبة في إنهاء الأزمة الإنسانية الناتجة عن الحرب في قطاع غزة التي تشتد معاناة الأشقاء الفلسطينيين بسببها.

وأضاف: “ما رأيناه في العاصمة الإدارية الجديدة يفوق الوصف، على مختلف الأصعدة سواء من حيث التنفيذ الذي يتم على أعلى مستوى، أو من حيث معدل إنجاز هذه المنشآت العصرية في وقت زمني قصير”.

وقال إن هذا ليس جديدًا على مصر التي يمتد تاريخها إلى آلاف السنين، مؤكدًا أن مصر دائمًا بلد محوري له وزنه وتقديره على كافة المستويات.

وأضاف: “نهنئكم بما لمسناه هنا في مصر من تطور مذهل وغير مسبوق في مشروعات البنية التحتية”، مشيرًا إلى أن هذا يدعو للفخر لمصر التي نحمل لها جميعًا مكانة خاصة؛ ونحن فرحون للغاية بهذه الإنجازات التي تمت على أرض مصر، لاسيما في العاصمة الإدارية الجديدة.

وأشار إلى أن المستثمرين الإماراتيين يدركون أهمية السوق المصرية الكبيرة والواعدة، ويتطلعون إلى عقد المزيد من الشراكات بها، خاصة أن المستثمرين الإماراتيين يأخذون في الاعتبار الأهداف التنموية المصرية من خلال المشروعات التي يقيمونها في مصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى