حوادث

الابن انتحر والأب توفى حزنا عليه.. كواليس اللحظات الأخيرة لكارثة أسرة المعادي

كتب – أحمد عمر

في مشهد مأساوي ودع أهالي منطقة المعادي جثمان موظف وابنه، بعد انتحار الثاني ووفاة الأول حزنا عليه، ومشاهدته أثناء تعليقه في سقف الغرفة.

لم يتحمل قلب الأب الأربعيني مشاهدة ابنه جثة هامدة معلقا في شقف الغرفة بصورة بشعة تحطمن معها كل أمال الأب التي كان يعلقها على وجود ابنه في الحياة، ليفارق الدنيا وراءه بعدها بدقائق.

وأمرت النيابة العامة بالقاهرة بعرض جثة طفل شنق نفسه داخل غرفته بالمعادي على الطب الشرعي؛ لإعداد بيان عن سبب الوفاة، وصرحت بالدفن، وكلفت المباحث بسرعة تحرياتها حول الواقعة وملابساتها، وطلبت استدعاء الأسرة لسماع أقوالها.

بدأت الواقعة بتلقى مأمور قسم شرطة المعادي، بلاغًا بالعثور على طفل مشنوقا داخل غرفة نومه بدائرة قسم الشرطة، وبالانتقال تبين العثور على جثة «أدهم.س.ن 14 سنة» مشنوقًا بحبل معلق في سقف غرفة نومه.

وبفحص الجثمان تبين عدم وجود إصابات به، وأثناء المعاينة حضر «والد الطفل»، وبمشاهدة ابنه وهو جثة هامدة ومعلق في سقف غرفة النوم، سقط على الأرض، وبفحصه تبين أنه فارق الحياة، وتم نقل جثة الطفل إلى المشرحة.

وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad