هلال وصليب

“الإفتاء” توضح فضل الإكثار من الصلاة على النبي

كتبت – أميرة السمان

شاركت دار الإفتاء المصرية متابعيها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك مساء اليوم الخميس، فضل الصلاة على النبي صل الله عليه وسلم.

وقالت الإفتاء في منشورها: “وإن الحوائج لتقضى .. بكثرة الصلاة على النبي صل الله عليه وسلم”.. اللهم صلِّ صلاةً كاملةً وسلّم سلاماً تامّاً على نبيٍّ تنحلُّ به العُقَدُ وتنفرجُ به الكُرَبُ وتُقضى به الحوائجُ وتُنالُ به الرغائبُ وحُسنُ الخواتيم ويُستَسقى الغمامُ بوجهه الكريم وعلى آلهِ

وتابعت الدار في منشور أخر: اللهم صلّ على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا وسيد الخلق محمد صل الله عليه وسلم.

​​​​​​​وفي سياق متصل أجابت الإفتاء على تساؤل هل يجوز الوضوء من ماء البحر المالح والصلاة على شاطيء البحر؟، خلال بث مباشر أجرته الدار أمس الثلاثاء عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، وأجاب على السؤال الدكتور محمد عبد السميع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

وقال عبدالسميع في إجابته على السؤال: “ماء البحر يجوز الوضوء منه حتى ولو كان مالحا لأن أصله مالح أي طبيعته التي خلقها الله عليها بهذا الوصف فيجوز الوضوء به على حاله”، مضيفًا :”ولا مانع من الصلاة على الرمل أو الشاطئ”.

كانت دار الإفتاء المصرية قد أكدت فى فيديو سابق أن الوضوء بماء البحر حلال ولا شئ فيه، ودللت ذلك بحديث عن رسول الله صل الله عليه وسلم، قائلة: “سَأَلَ رَجُلٌ النَّبِي – صل الله عليه وسلم – فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا نَرْكَبُ الْبَحْرَ وَنَحْمِلُ مَعَنَا الْقَلِيلَ مِنَ الْمَاءِ فَإِنْ تَوَضَّأْنَا بِهِ عَطِشْنَا أَفَنَتَوَضَّأُ بِمَاءِ الْبَحْرِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صل الله عليه وسلم :”هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحِلُّ مَيْتَتُهُ”.

وفى سياق متصل، أجابت دار الإفتاء المصرية في وقت سابق على سؤال نصه: “نلاحظ كثيرًا من الناس يلبسون ما يعرف بالشراب المصنوع من النسيج الرقيق الذى يصل الماء إلى ما تحته، فهل يجوز المسح عليه ثم الصلاة به؟، حيث قالت الدار:” يجوز عند جماهير العلماء المسح على الجورب -الشراب- إذا كان مجلدًا يمكن تتابع المشى عليه وكان قد لبس على طهارة، والأصل فى جواز المسح حديث الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَسَحَ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ وَالنَّعْلَيْنِ رواه أحمد وأبو داود والترمذى وصححه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad