تحقيقات وتقارير

الأورمان صاحبة الفكرة .. تعرف على قصة الاحتفال بيوم اليتيم

كتبت _ فاطمة عاهد

يحتفي المصريون في أول جمعة من شهر إبريل بكل عام بيوم اليتيم المصري، وذلك منذ عام 2004، وذلك عندما اقترح أحد المتطوعين في جمعية الأورمان الخيرية، أن يتم تخصيص يوم للاحتفال باليتيم، والسؤال عنه وإدخال الفرحة على قلبه، حيث تعد جمعية الأورمان من أكثر الجمعيات التى تهتم بأمر اليتيم.

ركزت الجمعية عند اقتراح الاحتفال باليوم على إشباع الحاجات العاطفية لليتيم، ودعمه وتسليط الضوء عليه في ذلك اليوم من كل عام، وقد لاقت الفكرة رواجا وقبولها واسعا وانتشرت وظلت ثابته حتى يومنا هذا.

استطاعت جمعية الأورمان الخيرية في مصر في عام 2006 أن تحصل على قرار رسمى بإقامة يوم عربى لليتيم من مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب فى دورته الـ 26، ومن هنا تقرر تخصيص يوم له فى الدول العربية للاحتفاء به، وانتقلت الفكرة من النطاق المصرى إلى العربى، فأصبحت أول جمعة من شهر أبريل، يوماً مخصصاً للاحتفال بالأطفال اليتامى.

كما دخلت جمعية الاورمان موسوعة جينيس للأرقام القياسية وذلك في عام 2010، عندما تجمع 4550 طفلا يتيما رافعين الأعلام المصرية لجذب الانتباه إليهم والالتفات إلى احتياجاتهم فى منطقة سفح الهرم بمحافظة الجيزة فى منظر مهيب نال تقدير العالم ودعمه.

لكن منع انتشار كورونا في الدول العربية إقامة الاحتفالات للاحتفاء باليتامي، وكانت قد أعلنت وزارة التضامن الاجتماعي المصري تعليق الاحتفالات بيوم اليتيم، حرصا منها على سلامة الأطفال، وتوجيه دعمها لعمليات تطهير وتعقيم مراكز الإيواء بدلاً من الاحتفالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad