الموقعخارجي

الأمم المتحدة تطالب بسرعة إيصال المساعدات إلى تيجراى: الفقر الغذائي حاد

طالبت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، بضمان تدفق سريع ومنتظم للمساعدات الإنسانية إلى منطقة تيجراي في شمال إثيوبيا.

وذكرت الأمم المتحدة: غادرت نحو 40 شاحنة محملة بالإمدادات الإنسانية، بما في ذلك المواد الغذائية، مدينة سيميرا، عاصمة أفار، متوجهة إلى تيجراي – وهي أول قافلة تتجه إلى المنطقة منذ منتصف أكتوبر – لافتة إلى أن الشاحنات المحملة بالوقود والإمدادات الطبية لا تزال تنتظر التصريح في سيميرا.

وقال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق،إن هناك حاجة لحوالي 500 شاحنة محملة بالإمدادات الإنسانية أسبوعيا، حيث أدى القتال العنيف بين قوات الحكومة المركزية وجبهة تحرير تيجراى الشعبية منذ نوفمبر 2020، إلى جعل المناطق الشمالية لإثيوبيا في تيجراي وأمهرة وأفار في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية.

وأضاف:”ازدادت هذه الاحتياجات بعد أشهر من أعمال القتل والنهب وتدمير المراكز الصحية والبنية التحتية الزراعية، بما في ذلك أنظمة الري الضرورية للإنتاج”.

وتابع: “في الوقت الحالي، يعاني حوالي سبعة ملايين شخص في جميع أنحاء البلاد من انعدام الأمن الغذائي الحاد”.

وأشار المتحدث الأممي إلى أنه “يواصل الشركاء الإنسانيون على الأرض الإبلاغ عن تحديات كبيرة بسبب النقص النقدي اللازم للعمليات، على الرغم من ضخ إجمالي 40 مليون دولار من الموارد الجديدة لإثيوبيا 25 مليون دولار من الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ و15 مليون دولار من الصندوق الإنساني لإثيوبيا، إلا أن البلاد تواجه فجوة تمويلية تبلغ 1.3 مليار دولار، بما في ذلك 350 مليون دولار للاستجابة الإنسانية في تيجراي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad