اقتصادالموقع

اقتصادي يكشف لـ«الموقع» كيف تنفق الحكومة الـ10 مليارات دولار الدفعة الأولى من رأس الحكمة

تحدث الدكتور وليد جاب الله عن أولوية الحكومة في استخدام حصيلة صفقة رأس الحكمة، والتي تسلمت منها 10 مليارات دولار أمس، مع تحويل 5 مليارات دولار وديعة اماراتية الى استثمارات، من إجمالي 24 مليار دولار سيولة و11 مليار دولار محولة إلى استثمارات.

وقال الدكتور وليد جاب الله، إن الحكومة ليس لديها أولوية في إنفاق الـ10 مليارات دولار التي حصلت عليها مصر كدفعة أولى من اتفاقية مشروع رأس الحكمة، فهذه الأموال يتم وضعها في البنك المركزي وتدخل في الاحتياطي المصري لمواجهة التزاماتها الداخلية والخارجية، على أن تستمر الإجراءات التقشفية التي تقوم بها الحكومة.

وأضاف الخبير الاقتصادي، أن هذه الدفعة تدعم السياسات المالية والنقدية الحالية، بما يحقق مستهدفات الدولة وفقا للاستراتيجيات العامة، فلا يوجد تخصيص في الموارد، وإنما هي دفعة تساعد على سد الفجوة التي يواجهها الاقتصاد المصري في هذه المرحلة، بما يدعم من الجنيه ويعزز من قيمته، ويدعم استقرار سوق الصرف بما يحسن من المؤشرات الكلية من الاقتصاد المصري.

نرشح لك: هل يواصل سعر السيارات المُستعملة الانخفاض؟.. «الموقع» يكشف الكواليس

قالت وكالة «فيتش ريتينج» للتصنيف الإئتمانى إن اتفاق رأس الحكمة فى مصر يوفر متنفسًا للتمويل الخارجى لمصر وفرصة لاستعادة الثقة.

أشارت إلى انخفاض سعر الدولار فى السوق الموازى لما دون 50 جنيهًا مقارنة مع أكثر من 60 جنيها قبل الإعلان عن الصفقة، بما يجعل خفض الجنيه وتوحيد سعر الصرف أسهل على السلطات، ويوفر حافزا لصندوق النقد للموافقة على برنامج مصر.

أوضحت أن حدوث ذلك يؤدى لعودة تدفقات التحويلات من المصريين للخارج إلى مصر وكذلك عودة الأموال الساخنة واستثمارات المحافظ المالية والتى كانت محدودة بفعل مخاطر سعر الصرف.

ومؤخرًا تراجعت تكلفة التأمين على ديون مصر السيادية أجل 5 سنوات لما دون 6% عند 5.99% فى ختام تداولات الجمعة كما تراجع الدولار فى العقود الآجلة للجنيه غير القابلة للتسليم إلى ما بين 49.55 و51 جنيها مقارنة بأكثر من 60 جنيها قبل الصفقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى