اقتصادالموقع

اقتصادي لـ«الموقع»: جراءة «المركزي» تظهر في قراره بالتثبيت رغم ارتفاع التضخم

حنان حمدي الحلو

قال محمد عطى، الخبير الاقتصادي، إن البنك المركزي المصري خالف التوقعات وقرر أمس تثبيت أسعار الفائدة للمرة الثالثة على التوالي، وجاء هذا القرار بالتزامن مع تطبيق السياسة المرنة لسعر صرف الجنيه مقابل الدولار في رأيه، فيُشكل القرار بالتثبيت ضغطًا على العملة المحلية، نتيجة لإصداره في ظل قرار الفيدرالي الأمريكي برفع معدلات الفائدة، وتسارع معدلات التضخم محليا.

وأضاف عطى في تصريح لـ <<الموقع>>، أن الفترة القادمة سوف تكون خير شاهد على الضغط الواقع على العملة المحلية، ممكن، وأن قرار التثبيت يُعتبر قرار جرئ جداا من البنك المركزي، لكنه جاء صالح الاقتصاد و البورصة المصرية وما إلى ذلك من استثمارات مشابهة، فكلما ارتفعت الفائدة عكف المستثمرين عن فتح استثمارات جديدة نتيحة للارتفاع.

 نرشح لك : خبير لـ«الموقع»: مشكلة ارتفاع معدلات التضخم من أهم أولويات المؤتمر الاقتصادي

وأشار الخبير الاقتصادي، إلى أن قرار الثبيت من الممكن أن يُشكل عبئا كبيرا على العملة المحلية في مقابل الدولار، كما أنه من الطبيعي أن تظهر ارتفاعات للدولار في مقابل الجنيه وأن تظهر انخفاضات للجنية، خلال الفترة القادمة وخاصة بعد قرار المركزي للمصري أمس بتثبيت الفايدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad