اقتصادرئيسية

“اشترى وخزن ياغلبان ” الفراخ انهارده بـ 16جنيهًا

“سبحان مغير الاحوال”عادت  أسعار الدواجن تشهد اليوم حالة من الاستقرار الكبير فى الأسواق ،ذلك الأمر الذى دفع الكثيرون إلى الإقبال على شراءها وتخزينها ،حيث تعد الوجبة المفضلة لدى الكثيرين وخصوصا الأطفال وكبار السن لسهولة مضغها،كما تتناسب مع كافة المستويات المادية ،فتجد الفراخ البيضاء على موائد الفقراء ،وتجد الرومى والبط على موائد الأغنياء،وذلك رغم ما تشهده أسعار الدواجن فى مصر من حركة تباين واضحة مابين  الارتفاع تارة والانخفاض أخرى .

أسعار الدواجن اليوم 

سجلت أسعار الدواجن انخفاضا ملحوظا فى مستهل تعاملات اليوم الأربعاءالموافق 13يناير ،وحرص الكثيرون على شراء الدواجن المختلفة وتخزينها بعد أن وجدوا الفرصة سانحة والأسعار مستقرة ،ويعرض موقع “الموقع” أسعار الدواجن اليوم في أسواق التجزئة.

*تراوح سعر الفراخ البيضاء ما بين 27-28 جنيه.

*وسجل لحم البط البلدي 55 جنيه.

*تراوح سعر الفراخ الأمهات ما بين 16-20 جنيه

*تراوح سعر الفراخ الساسو مابين 32-34 للكيلو.

*وجاء سعر الفراخ البلدي يتراوح ما بين 35 – 38 جنيه للكيلو

*سجل لحم الأرانب انخفاضا في حيث وصل إلى 42 جنيه للكيلو

حظر  الدواجن الحية

ومازالت العادات والتقاليد الخاصة بالمصريين تشكل جزء كبير يحول دون تطبيق القانون 70لسنة 2009 ،والذى ينص على حظر تداول الطيور الحية وكذلك حظر نقلهابين المحافظات وبيعها ، حيث يفضل الكثيرون لحوم الدواجن حديثة الذبح ظنا أنها الأفضل وقيمتها الغذائية أعلى من اللحوم المجمدة ،ولكن الحاجة أصبح أكثر ضرورة إلى  تنفيذ القانون لحماية المواطنين من الأمراض المختلفة والحفاظ على البيئة من التلوث .

وحال تطبيق القانون سوف يصبح المواطنون هم الجهة الأكثر استفادة حيث أنه وفقا للقانون يتم  تحويل اللحوم البيضاء إلي سلعة يمكن تخزينها مما يساعد في انخفاض أسعارها ،وأيضا إخضاعها للرقابة الصارمه من الدولة ،ويساهم  القانون فى حماية وإنقاذ صناعة الدواجن الوطنية المحلية وزيادة العائد الاقتصادي منها خلال السنوات القادمة .

رقابة صارمة

أصبحت الحاجة إلى وجود رقابه صارمه ضرورة حتى يتم التصدى إلى استغلال بعض التجار معدومى الضمير  ،وقد حققت الدولة فى الاوانه الأخيرة نجاحات كبيرة فى السيطرة على الكثير من التجار معدومى الضمير الذين يتسببون فى حدوث أزمات دون وجود أى سببا بهدف تحقيق أكبر قدر ممكن من الربح .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad