عيادتك

استشاري نساء وتوليد يوضح عمر صلاحية تجميد البويضات

قال الدكتور عمرو عباسي، استشاري النساء والتوليد والحق المجهري بالمركز القومي للبحوث، إن تجميد البويضات وسيلة للحفاظ على خصوبة المرأة حتى تتمكن من إنجاب الأطفال في وقت لاحق، وهو ينطوي على جمع بويضات المرأة وتجميدها ومن إذابتها عند الحاجة إليها في عملية الإخصاب، مشيرًا إلى أنه إذا تم تجميد البويضات قبل سن 35، فإن فرصة النجاح تكون أعلى من معدل الحمل الطبيعي مع تقدم المرأة في العمر.

وأضاف “عباسي”، خلال لقائه مع الإعلامية حنان حماد، ببرنامج “بصمة”، المذاع على قناة “المحور”، أن العامل الذي يُحدث الفرق الأكبر في تلك الاحتمالات هو عمر المرأة عند إجراء عملية التجميد؛ والأكثر شيوعاً هو 38 عاماً، في حين يبلغ متوسط العمر المطلوب للخضوع لتلك العملية 35 عاماً.

وتابع: “نسب نجاح الحمل بالأجنة والبويضات المجمدة نفس الأجنة الفريش، ولكن هذا لا يعنى أن نسبة النجاح واحدة عند كل السيدات فكل هذا يتوقف على الوضع الصحي للسيدة قبل إجراء العملية”، مشيرًا إلى أن كافة الدراسات تؤكد أن البويضات تبقى صالحة لمدة 10-15 سنة بعد سحبها وتجميدها، والسن المناسب للقيام بهذه العملية من 35 إلى 40 عامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad