الموقعتحقيقات وتقارير

استشاري طب نفسي يكشف لـ”الموقع” حقيقة مخاطر “الصبارة الراقصة”

كتبت- دعاء رسلان

في الساعات الماضية، انتشر الحديث عن لعبة “الصبارة الراقصة”، والتي استطاعت جذب الاهتمام الملايين من رواد السوشيال ميديا.

وسط اهتمام رواد السوشيال ميديا بـ”الصبارة الراقصة”، تزايدت مخاوف البعض من حدوث أضرار من هذه اللعبة على الأطفال.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور فتحي أبو النصر، استشاري الطب النفسي، إن الاهتمام بالصبارة الراقصة، هو نوع من الإحساس بالفراغ، والحرام العاطفي، وطريقة للهروب من الواقع ناتج عن ضغوط الحياة.

وأضاف “أبو النصر” لـ”الموقع” أنه ليس هناك مخاوف من استخدام الأطفال للعبة “الصبارة الراقصة”، وذلك لأنها تحقق عنصر التسلية لهم، نافيًا ما تردد أنها تدعو إلى تناول المخدرات، ولا تررد إلا الكلمات التي تصدر عن الشخص.

وتابع أن اهتمام الأطفال بالصبارة الراقصة يحدث نتيجة لألوانها المتعددة والإضاءة والأصوات، مبينُا أن اهتمام الأطفال بالالعاب الجديدة لا تتعدى من 2-3 أيام ثم يهملها، ولذلك لا يمكنها أن تصيب الأطفال بالعزلة، ولا تساعد على التوحد، لأنه مرض مرض جيني أي وراثي وليس مكتسب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad