أهل الشرالموقع

استخدمته جماعته «بوق» للتحريض ضد الوطن..وفاة قيادى الجماعة الإرهابية عصام العريان بعد إصابته بأزمة قلبية داخل محبسه

 

أكدت مصادر مطلعة وفاة القيادي بجماعة الإخوان الإرهابية عصام العريان نتيجة أزمة قلبية إثر مشادة مع أحد قيادات الإخوان داخل السجن وذلك بسبب الخلاف حول الوضع الحالي للجماعة .

وأوضحت المصادر أن عصام العريان كان يدير حلقة نقاش مع أحد قيادات الإخوان للحديث عن شأن الجماعة حالياً والخطط المستقبلية قبل أن تنشب بينهما مشادة تسببت في أزمة قلبية توفي على إثرها .

وكان القيادي بالجماعة الإرهابية قد حكم عليه بالسجن المؤبد مع 10 آخرين فى قضية اقتحام الحدود الشرقية، والإعدام بقضية فض اعتصام رابعة وتقدم دفاعه بالطعن على الحكم «حكم غير نهائي »، وحكم نهائي بالسجن 20 عاماً في أحداث الاتحادية .

كما قدم العريان للمحاكمة في قضية التخابر حيث صدر ضده حكم بالمؤبد من محكمة جنايات القاهرة، ومعه محمد بديع وخيرت الشاطر وسعد الكتاتنى ، ومحمد البلتاجى، و6 آخرين لاتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومى، والتنسيق مع تنظيمات العنف المسلح داخل مصر وخارجها بقصد الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية، والمعروفة بالتخابر مع حماس.

وكانت النيابة العامة قد أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

ومارس القيادي الإخواني المتوفى العديد من السلوكيات التى عبرت عن عداء الجماعة الإرهابية للشعب المصري فلم يكتفى بمشاركة جماعته في التحريض على الارهاب و حمل عناصرها السلاح ضد أبناء الوطن، الا انه خرج على المصريين منذ ٨ سنوات بتصريح هو الأكثر عداءا بعدما قال العريان، وقت ان كان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان الارهابية، إن عودة اليهود من إسرائيل، واسترداد أملاكهم، سيفسح المجال للفلسطينيين للعودة إلى أراضيهم وطالب يهود مصر بالرجوع، لأن بلدهم أولى بهم من إسرائيل، وهذه التصريحات أثارت استياء المصريين و كشفت لهم مدي قبح وادعاءات جماعة الإخوان الإرهابية ، كما أدانت القوى السياسية وقتها دعوة العريان لليهود المصريين بالعودة، و صفوه انه احد ابواق الجماعة والذى تمرر من خلال تصريحاته رغبتها المؤكدة في التقرب إلى الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية وتعطي اليهود انطباعاً بأن الإخوان ليسوا معادين لهم، وأن الهدف الأساسي من دعوة العريان المشبوهة هو خدمة أهداف الجماعة الإرهابية وتحقيق مكاسب إخوانية على حساب الوطن.

وتسبب العريان مع غيره من قيادات الجماعة الإرهابية في الكثير من التخبط داخل التنظيم الإرهابي، فنالوا من عناصر وشباب الجماعة نصيبا كبيرا من كشف الفضائح وفساد القيادات حيث أكدت إحدى عضوات الجماعة الإرهابية الهاربة بالخارج ان القيادات تخلت عن الشباب، وهو مبدأ داخل الجماعة وليس بجديد على هؤلاء، وأكدت ان عصام العريان، القيادى بالجماعة، قالها لهم من قبل عند اعتراضهم على أى أمر،” اللي مش عاجبه الوضع فى الجماعة يروح فى ستين داهية”.

كما هاجم عضو آخر بالجماعة الإرهابية قياداتها ومن بينهم العريان واصفا إياهم أنهم مجموعة من الفشلة، والفاسدين وتجار الدين، وتركوا الشباب وتخلوا عنهم فى أزماتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad