الموقعرياضة

اتحاد الكرة عن واقعة الفضيحة الجنسية: «مرضناش نقول اسمه من باب الستر»

كتب- أحمد عبد العليم

علق إيهاب الكومي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة على الواقعة غير الأخلاقية التي صدرت من أحد المسؤولين بالجبلاية، موضحًا أيضًا إن منتخب مصر أصبح يحصل على أموال نتيجة خوض مباريات ودية خلال فترة التوقف الدولي، عكس ما كان يحدث في الفترات الماضية.

وكان اتحاد الكرة برئاسة جمال علام قد أعلن أمس الخميس، إقالة أحد المسؤولين بالجبلاية بعد تورطه في واقعة غير أخلاقية.

وقال الكومي في تصريحات تليفزيونية: “اتحاد الكرة علم بالواقعة قبل أن يعرف الناس بها، المجلس لن يتستر على أي شيء سواء مالي أو أخلاقي، ولكننا لم نكشف عن الشخص صاحب الواقعة، لأن لدينا معلومات أن الأمر أمام القضاء، والمذنب بريء حتى تثبت إدانته، لكن على الفور أخذنا قرارًا بإقالة هذا الشخص حتى يقول القضاء كلمته، ونعرف اسمه ولكن لم نعلن عنه من باب الستر لأن الدين أمرنا بذلك”.

وتابع: “أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة عندما يجد أن هناك شكوكًا وأقاويل تقال عن أمر ما، من حقه الكامل أن يرسل لجنة ويتحقق من أمر معين بل نرحب بذلك ولن نقول لا”.

وعن ما تردد بشأن عدم حصول اتحاد الكرة على أموال نظير مشاركة منتخب مصر في مباريات ودية، قال الكومي: “المنتخب المصري من عام 2010 حتى 2022 لعب مباريات مع منتخبات عالمية وإفريقية لم يتقاض فيها مليمًا واحدًا، لا أشكك في المجالس السابقة، كانت المباريات لا نتقاضى فيها أي مليم”.

وواصل: “عام 2018 تأهلنا لكأس العالم، عندما تتأهل للمونديال قيمتك التسويقية تزيد ومعنا النجم الكبير محمد صلاح فمن المفترض أي مباراة ودية نخوضها نحصل على مقابل مادي، واجهنا في 2018 منتخبات البرتغال واليونان وبلجيكا ولم تحصل مصر على أي مقابل مادي، بل العكس اتحاد الكرة دفع 400 ألف يورو لكي نخوض الثلاثة مباريات الودية”.

واستكمل: “عام 2019 أتينا بمنتخب ليبيريا لكي نواجههم في مصر على استاد برج العرب، وتحملنا تذاكر الطيران والإقامة ومصروف الجيب 5000 آلاف دولار”.

واستمر: “واجهنا كوريا الجنوبية المتأهلة لكأس العالم، حصلنا في هذه المباراة على 100 ألف دولار بجانب تذاكر الطيران وكان يوجد طائرة خاصة والإقامة والتنقلات داخل كوريا، وهذا الأمر كان لأول مرة منذ 2010 في هذه الحالة نقول لاتحاد الكرة شكرًا لأننا بدأنا نسوق منتخبنا”.

وعن مباراة مصر وبلجيكا الودية: “هدفنا في اتحاد الكرة خلال التوقفات الدولية نخوض مباريات مع منتخبات قوية وعالمية وهذا فكر روي فيتوريا داخل المنتخب ومعه جمال علام وحازم إمام المشرف على المنتخب”.

وتابع: “هناك بعض الاتحادات تدخل مع الشركة المنظمة، مكسب المباراة يكون مناصفة، هل الخسارة تكون مناصفة؟ فهذا يكون فيه مخاطرة، معظم الاتحادات مع الشركات المنظمة تطلب قيمة للمنتخب، وهذا ما تم مع الشركة مثل عادة الاتحاد المصري على مر العصور”.

وأوضح: “حصلنا على مقابل مادي من مباراة بلجيكا 250 ألف دولار بجانب تذاكر الطيران والإقامة لـ 60 فردَا في فندق 5 نجوم بالكويت، وفيتوريا طلب أن كل لاعب يتواجد في غرفة بمفرده فأصبحت 70 غرفة بدل 60، كل ذلك في حدود 500 ألف دولار”.

واختتم: “نفترض أن المنتخب البلجيكي حصل على مقابل مادي أعلى من منتخب مصر، فهذا المصنف الثاني عالميًا وسيشارك في كأس العالم، هذا شيء جيد أننا نضع قدمًا في المباريات الدولية الكبيرة وبمقابل مادي الذي لم تحدث منذ عام 2010، هذا يحسب للاتحاد المصري أم يحسب عليه؟”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad