الموقعتحقيقات وتقارير

إعدام رياضي.. “الموقع” يفتح ملف الاضطهاد والمخالفات داخل منتخب رفع الأثقال لذوي الهمم

البربير: حرموني من تمثيل بلدي رغم فوزي ببطولة العالم وأفريقيا وقالوا لى “سنك كبير”

نوران: “ضيعوا علي أول بطولة عالمية لرفضي ابتزازهم.. ومساعدة المدرب كانت تقول أنتم لا حول لكم ولاقوة”

المصنفة الثانية عالميا والأولى إفريقيا: “أهانوني وقالو لي إن كان عاجبك ياتاخدي شنطتك وتمشي”

سعادة: تركت المنتخب بسبب التنمر والإهانة.. ولاعبة: “كانوا يتنمرون علي وينادوني بـ توكتوك”

المدير الفني لمنتخب مصر لرفع الأثقال لـ”الموقع”: اللاعبات كاذبات

مشرف رفع الأثقال بنادي المؤسسة: “قدمت شكوى في اللجنة البارالمبية وسأصعد لوزير الشباب”

 

تحقيق – سهاد الخضري

لم تكن تعلم فاطمة البربير بطلة العالم في رفع الأثقال للمكفوفين والتي بدأت رحلتها الرياضية عام 2018 أنه سيأتي اليوم الذي تحرم فيه من المشاركة في البطولة المزمع إقامتها بجورجيا في أكتوبر 2021 تحت بند “أنت كبيرة سنا” تارة و تارة أخرى “مستواك منخفض” في البطولة الأخيرة، التي ظلت تستعد لها أشهر طويلة رغم إصابتها في حادث تعافت منه وعادت مجددا للياقتها الكاملة لكن هذا لم يشفع لها لدى مسؤولي المنتخب حيث فوجئت بحرمانها من دخول معسكر المنتخب المقام حاليا و تم الاستعانة بلاعبين لم يسبق لهم المشاركة عالميا أو إفريقيا كل هذا كان كفيلا في دخولها في حالة اكتئاب وإصابتها بالإحباط الذي حاولت أن تتغلب عليه بالتدريب .

تروي فاطمة البربير تفاصيل قصتها لـ”الموقع” قائلة :”بدأت ممارسة الرياضة في شهر يونيو 2018 ثم انضممت لمنتخب رفع الأثقال للمكفوفين في مصر استعدادا لبطولة العالم التي أجريت لأول مرة في شهر نوفمبر خلال الفترة من 10-17 بمدينة الأقصر على أرض مصر وشاء الله عز وجل أن نحقق نتائج مبهرة ونرفع علم مصر في أول بطولة تقام على أرضها حيث أحرزت لقب ثالث عالم، أحصد ميدالتين برونزيتين، كما شاركت في بطولة كأس مصر وكأس الاتحاد ولعبت تحت وزن 60 كيلو”، لتحرز البربير لقب “أحسن لاعبة” في ثلاث بطولات محلية على التوالي وأحسن لاعبة في مصر .

وتردف “البربير” قائلة إن إنجازاتها لم تقف عند هذا الحد ففي عام 2019 لعبت باسم المنتخب في بطولة العالم التي أقيمت بمحافظة الجيزة وحصدت المركز الثالث و كنت المصرية الوحيدة التي استطاعت أن تغلب بطلة أجنبية من دولة روسيا، كما أحرزت المركز الأول على مستوى قارة أفريقيا في رفع الأثقال للمكفوفين في العام ذاته، وهذا العام فوجئت بالمدير الفنى للمنتخب يطالبها باللعب في ميزان تحت 67 ولا تلعب تحت 60 كيلو كما اعتادت في بطولة الجمهورية التي عقدت في أبريل الماضي و التي لعبتها بعد توقف دام لـ 5 أشهر بعد حادث تعرضت له مما أثر سلباً بالتأكيد عليها فلم تكن في كامل لياقتها ورغم ذلك أحرزت المركز الثاني على غير عادتها وعلى أساس ذلك اختار كابتن خالد عبادة المدير الفنى للمنتخب تشكيلة المنتخب حيث فوجئت بالقائمين على المنتخب يختارون من حصدوا المراكز الأول و الثالث و الرابع بينما تجاهل بطلة المركز الثاني و بطلة عالمية، على الرغم أن البطلات السالف ذكرهن لم تلعب أي منهن في بطولة عالمية ومن ضمن المفارقات اختار من هي أقل منها في الميزان بفرق 40 كيلو لتحرم من حلم عمري .

و عن أسباب عدم اختيارها في تشكيلة المنتخب قالت البربير “فوجئت بإدارة المنتخب تتحجج بمبررات لا أساس لها (على حد وصفها) فتارة “سنك كبير رغم أن الأولى على العالم في رفع الأثقال للمكفوفين عمرها 60 عاما أي أكبر مني بفرق 24 عاما”.

وتتابع بطلة اللعبة حديثها “تحجج المدير الفني للمنتخب بمبررات لا تمت للواقع بصلة كـ” سنك كبير تارة و تارة أخرى أرقامك قليلة في البطولة الأخيرة” على الرغم من كل ما حققته من إنجازات يأتي هذا في الوقت الذي كان يقف نادى المؤسسة العسكرية الذي أنتمي إليه إلى جواري وحينما تواصلت مع رئيس المنتخب و طلبت منهم أن يجروا اختبارات لى و يشاهدوا مستواى مناسب أم لا فكان رده “ده قرار المدرب و هتواصل معاهم “فإذا بالمدرب يتواصل معى بعدها قائلاً “احنا مش محتاجين حد ولن نجري تجارب لكي” فكان ردي ” إزاي تحرموني من حقى” فكان رده “ده مش حقك و لن نبدأ مع حد بعد معسكر بدأ بشهر” يأتي هذا في وقت هم من رفضوني في بداية الأمر فإذا بانسحاب إحدى المشاركات الذين قاموا باختيارها ممن هم أقل مستوى مني و بررت اللاعبة انسحابها بسوء المعاملة و الضغط المستمر ورغم انسحابها لم يأخذوني وأضاعوا علي فرصة المشاركة في بطولة العالم لرفع الأثقال للمكفوفين في جورجيا المقبلة .”

و عن الإجراءات التي اتخذتها البربير تقول “قدمت شكاوي رسمية في اللجنة البارالمبية وهي اللجنة المنوطة و المسؤولة عن اتحادات رياضات المعاقين و إذا بالمدير الفني للمنتخب يؤجل الرد على الشكوى المقدمة ضده لحين قيامه بتسجيل قائمة المنتخب المشاركة في بطولة جورجيا المقبلة ليقول لهم ” احنا قمنا بتسجيل القائمة ومش هينفع خلاص”، وقد تواصل النادي الذي ألعب له معهم و قدم شكوى لهم رفضوا الرد و تجاهلوها تماماً لذا قمنا بالتصعيد للجنة البارالمبية”، مؤكدة تحول الأمر لصراع وإدارة المنتخب حسب الأهواء مما كان سبباً في خسارة 3 لاعبات من أقوى اللاعبات بما يمثل نصف عدد المشاركات، مطالبة بتغيير قيادات الاتحاد والجهاز الفني والإداري للمنتخب معتبرة إياهم غير قادرين على التعامل مع المكفوفين و يتعمدون ممارسة ضغوط نفسية عليهم فضلاً عن سوء الإدارة كما طالبت بالرقابة على الاتحاد المصري لرياضات المكفوفين .

نوران : عانيت من الابتزاز

“بعد تعب وشقا أشهر طويلة ضيعوا حلم عمري في أول بطولة عالمية خيروني أما اللعب حرة أو الخروج من المنتخب وضياع البطولة علي تعرضت للإهانة والتحقير على يد مساعدة المدرب التي تعمدت إهانتي و تحقيري و الترديد بين الحين والآخر “أنتم قليلي الحيلة ” هذا إلى جانب عدم صرف مستحقاتنا المالية عن فترة عسكرتنا لثلاثة أشهر استعدادا للبطولة”..

بتلك الكلمات بدأت نوران حبة 25 عاما لاعبة المنتخب المصري لرفع الأثقال للمكفوفين سابقا رواية تفاصيل رحلتها لـ” الموقع، مضيفة” بدأت لعب رفع الأثقال منذ عام 2018 وشاء الله عز وجل أن أحصل على بطولة أول جمهورية 2019، التي أقيمت في محافظة بورسعيد، كما شاركت في بطولة كأس مصر، التي أقيمت في محافظة بنى سويف وحصدت المركز الأول عام 2019، كما شاركت في بطولة كأس الاتحاد عام 2021، والتي أقيمت في بورسعيد ومن خلالها تأهلت للمنتخب في الأول من شهر يونيو العام الجاري، وظللت داخل معسكر التدريب خلال الفترة من الأول من شهر يونيو حتى التاسع من شهر سبتمبر العام الجاري، حيث فوجئت في التاسع من شهر سبتمبر بإبلاغنا من قبل المنتخب بأن النادي الذي نلعب له و كان عددنا 6 لاعبين من محافظات دمياط – الدقهلية – الإسماعيلية الإسكندرية وبنى سويف” مني بعيت ،أحمد عادل ،مصطفى هلهول ،محمد رمضان و محمد بريك “لم يسجلنا وبالتالى ليس لنا حق المشاركة في بطولة العالم بجورجيا خلال الفترة من 23 لـ 30 أكتوبر المقبل .

وأردفت نوران قائلة “عرضوا علينا إما التسجيل كلاعبين حر وأن يسير الأمر بصورة سرية بدون إبلاغ المدرسة العسكرية التي نعمل لها فضلا عن منعنا من استخدام الهاتف المحمول لفترة طويلة كي يغلق باب تسجيل المرحلة الثانية في وقت نحن مسجلين حتى نهاية يناير 2021 وفقا للائحة وهو ما يؤكد عدم صحة تصريحات قيادات المنتخب التي حاولت قطع أي اتصال بيننا وبين النادى، مشيرة لرفضها التسجيل كلاعب حر وفقا لتعليمات قيادات المنتخب، لكونها مخالفة صريحة للائحة يأتي هذا في وقت لم يخطرنا المنتخب بباب الغلق و مناقشة قيادات نادينا إلا في الساعات الأخيرة مما حرمنا من بطولة كأس العالم”، مشيرة إلى ابتزاز النادي اللاعبين وإجبارهم إما على التسجيل كلاعبين حر أو عدم المشاركة في بطولة العالم وهو ما كان سببا في خضوع 4 لاعبين شباب من المكفوفين لهذا الابتزاز في سبيل المشاركة في البطولة المقبلة حيث قال لنا المدير الفني للمنتخب “يا تمضوا يا تمشوا وقد رحلنا بعد رفضنا الخضوع للابتزاز خاصة و أن اللائحة تنص على عدم أحقية اللاعب التسجيل لنادى آخر أو اللعب حر دون انتهاء فترة التسجيل و إبلاغ النادي وهو ما التزمنا به” .

إهانة وتنمر

منى راشد بعيت، المصنفة الثانية على مستوى العالم والأولى إفريقيا في لعبة رفع الأثقال للمكفوفين لم تكن أوفر حظا من فاطمة ونوران إذا تؤكد أنها تعرضت للإهانة والتنمر بل والطرد أيضا من المنتخب بعد حرمانها من زيارة أسرتها في وقت كانت تمر عائلتها بظروف حالكة وطلبت أن تذهب لعائلتها للاطمئنان عليهم ولكن قوبل طلبها بالرفض بعد حرمانها من زيارتهم لأشهر وكان رد قيادات المنتخب عليها “هو كده و أن كان عاجبك ولو مش عاجبك خذي شنطتك و أمشى”.

تروى منى راشد بعيت 37 عاما تفاصيل قصتها لـ” الموقع ” قائلة بدأت لعب رفع الأثقال منذ عام 2018 و كنت أنا وزملائي من أبناء المدرسة العسكرية نواة تشكيل المنتخب الوطني وفي أول بطولة لنا في العام ذاته حصدت المركز الثالث عالميا خلال بطولة كأس العالم التي أقيمت بالأقصر وفي العام التالي حصدت المركز الثاني عالميا والأول أفريقيا في رفع الأثقال، كما حصلت على لقب أحسن لاعبة على مستوى قارة إفريقيا.

وتابعت “بدأت الاستعداد لبطولة العالم المزمع إقامتها في جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية في شهر أكتوبر الجاري من خلال المعسكر الذي أقامه النادي للاعبين المشاركين في البطولة بداية من شهر ديسمبر العام الماضي وحتى شهر يونيو من شهر يونيو التحقنا بمعسكر المنتخب حتى شهر سبتمبر الماضي”.

تردف بعيت قائلة “فوجئت خلال معسكر المنتخب بمعاملة غير لائقة لنا كأبطال رياضيين من ذوي الهمم فالمعاملة أسوأ مما يتخيل أحد من قبل أعضاء الجهاز الفني والإداري فهناك وجدنا الذل والإهانة وخاصة مساعدة المدرب، التي كانت تتفنن في إهانتنا حيث كانت تتعمد إهانتنا كذوي همم و تقول لنا “أنتم لا حول لكم ولا قوة ” كما حاولنا تقديم شكوى لمدير الجهاز الفني أكثر من مرة و لم يعمل شئ وقال لنا” لو اشتكيتوا بره لن تصلوا لشئ “، مشيرة لحرمانها من الإجازات رغم حدوث ظرف طارئ لأسرتها و حينما طالبت بإجازة قصيرة لزيارة الأسرة كان رد الجهاز الإداري “قلت لا يعنى لا ولو مش عاجبك خدى شنطتك و امشي و خدت شنطتي ومشيت وظللت أبكى طوال الطريق واتصلوا بوالدي ليقولوا له بنتك سابتنا و خرجت من المعسكر ورحلت دون أن نعرف شئ عنها وحاولوا تشويهي بكافة السبل”، متابعة:عقب ذلك اتصلوا بوالدي و حاولوا يقنعوه بإعادتي ووعدوه بتحسين معاملتي ولكن وجدت معاملة أسوء، مما كان وفوجئنا بهم في سبتمبر الماضي يقولون لنا “يا تمضوا أنكم هتلعبوا المسابقة كلاعبي حر يإما تمشوا ” وسحبوا منا هواتفنا المحمولة كى لا نحاول الاتصال بالنادي إلا في وقت متأخر و قال لنا النادى” لا يجوز أن تمضوا أنكم بالفعل مسجلين لشهر يناير المقبل ويحق لكم المشاركة في البطولة باسم الناد”، مشيرة إلى عدم حصولهن على مستحقاتهن المالية من المنتخب على حد قولها.

تركت المنتخب بسبب التنمر

سعادة عبد الكريم محمد عبد القادر مجاهد 25 عاما ابنة محافظة البحيرة والطالبة بالفرقة الثالثة كلية آداب لغة عربية جامعة دمنهور لم تكن أوفر حظا من سابقيها حيث بدأت اللعبة في شهر يناير 2020 لعبت في جيم بمسقط رأسها عقب ذلك لعبت كلاعب حر و شاركت في بطولة الجمهورية بمحافظة الفيوم 13-11-2020 لتحصد المركز الثالث على مستوى الجمهورية، كما حصدت المركز الرابع ببطولة الجمهورية محافظة بورسعيد العام المنقضي .

تسرد سعادة تفاصيل انسحابها من المنتخب قائلة “تواصل إداري المنتخب وقال لي أنت انضممت معنا لمنتخب مصر ولا أعلم كيف اختاروني خاصة في ناس حصلوا على مراكز ثانية أولى ولم يختاروهم واختاروني لذا شعرت أن الاختيار ليس على أساس اللعب”.

وأضافت سعادة قائلة” كنا نعامل بأسلوب يحمل تجريح وإهانة ورفع صوت وكانوا يتنمرون بى و يطلقون علي “توك توك” مما كان سببا في انسحابي من المنتخب تركت المنتخب في 18 يوليو ورفضت العودة مجددا”.

المدير الفني للمنتخب: اللاعبات كاذبات

في المقابل يقول الدكتور خالد عبادة المدير الفني لمنتخب مصر لرفع الأثقال للمكفوفين والأستاذ بكلية التربية الرياضية جامعة بورسعيد ردا على أقوال اللاعبات لـ” الموقع ” اللاعبات الشاكيات كاذبات واتهاماتهن غير صحيحة هن يلعبن منذ عام 2018 و عاملناهن أفضل معاملة “على حد قوله”، باعتبارهن من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وأضاف المدير الفني: “طاقم المنتخب أشخاص مؤهلين للتعامل مع ذوي الهمم وعلى قدر كبير من المسؤولية، كما أن الجهاز الفني أساتذة جامعيين ومن خريجي كليات التربية الرياضية علاوة على أن المدرب ذاته كفيف ويعمل كمعلم في مدرسة النور والأمل .

وأردف عبادة قائلا ” المنتخب مكون من 12 لاعبا مشاركين في بطولة العالم بجورجيا وتم اختيارهم من شهر أبريل الماضى ودخلوا المعسكر من أول يونيو والمنتخب يضم 6 لاعبين من المدرسة العسكرية و 6 من أندية أخرى”.
وتابع مدير منتحب مصر لرفع الأثقال” المنتخب لم يرحل عنه سوى منى بعيت ونوران حبة ولم نجبرهما على الرحيل بل رحلتا بإرادتهما الحرة، ويخضع الاتحاد لإشراف وزارة الشباب والرياضة وفترة القيد للأندية واللاعبين محددة بمدة لا يمكن تجاوزها حيث يتم تسديد اشتراكات المؤسسة واللاعبين وحينما أبلغنا اللاعبين بضرورة قيدهم ليتمكنوا من المشاركة حيث تقع مسؤولية القيد على النادي التابعين له وتقاعس مسؤوليهم عن التسجيل أما الاتحاد فلاعلاقة له بأمور القيد وتواصل إداري المنتخب مع الاتحاد لكن تبين أن إدارة النادى لم يسجلهم خلال فترة القيد فبات وضع اللاعبات داخل المنتخب خطأ ولابد أن يكونوا مقيدين تبع هيئة رياضية أو الاتحاد بمسمى لاعب حر لحين عمل تسوية في موضوع التسجيل والتقينا باللاعبين وشرحنا لهم ضرورة أن يتواصلوا مع النادى التابعين له لحل مشكلة القيد .”

و يردف عبادة قائلاً “”نحن من صنعنا اللاعبات ليصبحن بطلات ولم أحرم اللاعبات من هواتفهن المحمولة كما أدعين، حيث تحرز من الجميع ليتمكن من النوم، مع العلم سمحنا لهم بالتواصل مع إدارة ناديهن كما أن هناك 4 من لاعبي النادي وقعوا للعب كلاعبين أحرار كما طلبت من مدربهم في النادي بحل مشكلة القيد في الاتحاد ليتمكنوا من المشاركة في بطولة العالم لكي يفوزوا و لم يحلوا المشكلة وأصرت الفتيات على الرحيل وعلى ما يبدو أن هناك من كان يحرضهم على فعل ذلك على حد تعبيره ، مضيفا “تواصلنا مع اللاعبة نوران التي قامت بالإمضاء على إقرار يفيد “العودة للمنتخب لو تم حل المشكلة “بينما لم تقم اللاعبة بحل المشكلة ولم تعود أما اللاعبة منى فقد أبلغت اعتذارها عن المعسكر منذ فترة و ما تم تداوله عن معاملتهن بصورة سيئة كلام عار تماماً عن الصحة على حد تعبيره” .

وعن شكواهم من مساعدة المدرب قال المدير الفني للمنتخب “منى كانت مصابة بفيروس كورونا ونحن من قمنا بعلاجها والمدربة المساعدة كانت تعالجها وكلام اللاعبات عيب”، مضيفا” منى زارت أسرتها دون علمنا وكنا نسمح لها بالإجازات واللاعبات الشاكيات هم من أضعن مستقبلهن وأصررن على النزول في وقت كنا بحاجة إليهن وزملائهن معنا ووقعوا للعب كلاعب حر لحل مشكلة القيد أما نوران اتصلنا عليها وعلى أسرتها ورفضت العودة وحينما مرضت نحن من تحملناها واكلناها وشربناها أما عن المكافآت فحصلوا عليها قبل رحيلهما بأسبوعين.

كما أوضح المدير الفني أن سعادة رحلت من تلقاء نفسها بعد نزولها إجازة العيد وقالت “مش عايزة أكمل ومفيش عندنا معاملة سيئة وإحنا أولياء أمور قبل ما نكون مدربين” .

مشرف رفع الأثقال بنادي المؤسسة لـ” الموقع “قدمت شكوى في اللجنة البارالمبية و سأصعد لوزير الشباب

في المقابل قال الكابتن إبراهيم الخولى، مشرف رفع الأثقال بنادي المؤسسة العسكرية لـ” الموقع” إنه تم معاقبة اللاعبين في وقت هذا الكيان هو من صنع هؤلاء أبطال رفع الأثقال للمكفوفين حيث يحارب من قبل بعض القائمين على المنتخب لرفضهم وجود أشخاص يفهمون و يتابعون عن كثب، متسائلاً ما السبب وراء ارتكاب تلك الممارسات ضد لاعبينا؟” .

وأضاف الخولى “قام المدير الفني للمنتخب باختيار الفريق المشارك في بطولة العالم في جورجيا عقب بطولة الجمهورية التي أقيمت في شهر أبريل الماضى، مردفا تم اختيار الفريق الذي سيشارك في بطولة العالم في شهر أبريل الماضى وعليه دخلوا المعسكر التدريبي في شهر يونيو وفوجئنا برئيس الاتحاد يقول للاعبينا ” إحنا جبناكم من الشارع” متسائلاً كيف يقال للاعبين أبطال عالم يلعبون لواحد من أقوى الأندية في رفع الأثقال، احنا جبناكم من الشارع وه أخذهم من بطولة الجمهورية وكانوا يلعبون باسم النادى ظنا منهم أنه لن يحاسبهم أحد” .

و يستطرد الخولى قائلاً “فترة القيد الموسم تتم على 3 مراحل الأولى في أغسطس والثانية في سبتمبر والثالثة في الثاني والعشرين من يناير العام المقبل فوجئنا به يطلب من اللاعبات اللعب في بطولة العالم كلاعبات حر و ليس كلاعبين النادي كى لا ينسب النجاح للنادي حيث قال لهم في الثامن من سبتمبر الماضي المرحلة الثانية من القيد انتهت حيث قال المدير الفني للاعبي النادي ” ناديكم لم يسجلكم لتشاركوا في البطولة و عليكم القيد كلاعبين مستقلين لكي تشاركوا ” متخطيا فترة قيد المرحلة الثالثة في يناير المقبل في وقت اللاعبين على قوة نادى المؤسسة العسكرية حتى 31 يناير 2022 وبالتالي يحق لهم المشاركة في البطولة المقبلة على عكس تصريحات المدير الفني للمنتخب الذي تحدث في أمور قيد لا تخصه بالأساس حيث قال لهم ” يا تمضوا على المشاركة واللعب في بطولة العالم كلاعبين حر يا أما ترحلوا و لو وقعتوا مش هقول لناديكم حاجة و تكون البطولة خلصت ومشكلتكم تم حلها على حد قوله ” حيث خدع 4 لاعبين من الشباب وقال لهم ” أنتم هتسافروا معايا بس وقعوا على اللعب كلاعبين حر زي زميلاتكم في وقت لم توقع الفتيات بالأساس و هو ما رفضه اللاعبات .”

وأشار المشرف على اللعبة لإساءة معاملة اللاعبات طوال فترة معسكر المنتخب من القائمين عليه حيث تقوم بالإساءة، متابعاً “قمت بتقديم شكوى في اللجنة البارالمبية بالمضمون و سيتم التصعيد لوزير الشباب والرياضة لاتخاذ اللازم”.

وعن استبعاد اللاعبة فاطمة البربير قال مدرب رفع الأثقال بنادي المؤسسة العسكرية “فوجئنا بتحجج المدير الفني للمنتخب أن أرقامها لم تكن مناسبة في بطولة الجمهورية التي حصدت فيها المركز الثاني رغم حصدها المركز الثالث عالمياً والأول إفريقيا و حصدت المركز الأول في كافة البطولة المحلية السابقة وإذا به يأخذ الحاصلات على المركز الثالث والرابع على مستوى الجمهورية و يترك البربير المصنفة أفضل منهم”.

وطالب المدرب بإقالة الجهاز الفني للمنتخب لإساءته معاملة اللاعبين، متابعاً “من حصلوا على أبطال العالم لم يحصلوا على مكافآت ونحن رقم واحد على مستوى الجمهورية في رفع الأثقال”.

وأشار الخولى إلى عدم حصوله على مكافآت هو الآخر عام 2018 بعد حصاد لاعبيه أكثر من مركز على مستوى العالم وكذلك عام 2019، متابعا “تجاهل القائمين على المنتخب أن هؤلاء اللاعبين لهم ظروف خاصة ولابد أن يعاملوا بطريقة خاصة”، مشيراً إلى أن لاعبى النادى عسكروا إقامة وإعاشة مع صرف حافز تدريب خلال الفترة من أول يناير حتى نهاية مايو .

وتنص لائحة الاتحاد الرياضي للمكفوفين على تسجيل القيد على 3 فترات وهم كالتالي :-

– الأولى تبدأ بتاريخ الخميس الموافق 15 يوليو للخميس الموافق 12 أغسطس.

– الثانية من الأحد 15 أغسطس لـ الأربعاء 8 سبتمبر 2021.

الثالثة من الأحد 2 يناير لـ الإثنين الموافق 31 من الشهر ذاته عام 2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad