الموقعخارجي

إثيوبيا تطالب الاتحاد الأوروبي بالحياد في قضية سد النهضة

طالب وزير الخارجية الإثيوبي ديميكي ميكونين، اليوم الثلاثاء، الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي في القرن الإفريقي، أنيتا ويبر، أن يتخذ الاتحاد “موقفا محايدا” كمراقب للعملية الخاصة بسد النهضة.

وزعم الوزير الإثيوبي، أن الملء الثاني للسد يجري وفق إعلان المبادئ – الموقع بين مصر والسودان وإثيوبيا – وخلال موسم أمطار دون أن يسبب ضررا ملموسا لدول المصب. وفقا لما ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية.

وتناولت المباحثات بين الجانبين أيضا الخلاف الحدودي بين إثيوبيا والسودان، إذ قال ميكونين إن السودان فرض مطالبه بالقوة، معتبرا ذلك “انتهاكا صارخا للقانون الدولي ومبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة”.

وبعد إعلان إثيوبيا اكتمال الملء الثاني لسد النهضة، رد السودان على هذه الخطوة، حيث جددت وزارة الري والموارد المائية السودانية، الاثنين، موقفها الثابت برفض الخرطوم للإجراءات الأحادية الجانب من إثيوبيا وسياسات فرض الأمر الواقع وتجاهل المصالح المشروعة والمخاوف الجدية لشركائها في نهر النيل.

كما أكدت أن البديل الأفضل لهذا النهج الإثيوبي الذي لن يؤدي إلا إلى الإضرار بالعلاقات التاريخية المتميزة بين البلدين والشعبين هو مواصلة التفاوض بنية حسنة للتوصل لاتفاق قانوني ملزم وشامل يحافظ على مصالح كل الأطراف ويخاطب مخاوفها، وبالذات التشغيل الآمن لسد الروصيرص.

وقبلها، قال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي إن بلاده أكملت مرحلة الملء الثاني لسد النهضة الضخم الذي تبنيه على النيل الأزرق.

وأضاف على “تويتر”: “هذا يعني أن لدينا الآن كميات المياه الضرورية لتشغيل التوربينين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad