منوعات

إبراهيم عيسى: القوة الناعمة فى مصر تساوي البترول بدول الخليج ولكنها مُهدرة

كتبت أميرة السمان

أكد الاعلامي إبراهيم عيسى، أن مصر هي البلد الأساسية فى الشرق الأوسط والعالم العربي التي تمتلك أفضل قوة ناعمة، قائلا: “القوة الناعمة في مصر تساوي قوة البترول في دول الخليج مثل السعودية والعراق والقوى الناعمة ثروة هائلة وجبارة تتجاوز كل الثروات”، مضيفا أن القوة الناعمة فى مصر الان مدفونة ونائمة ولا يملك أحد أن يطلق هذه القوة الناعمة ويعيدها لحريتها وانطلاقتها وقدرتها، متابعا: “وكأن القوة الناعمة فى مصر مخبئة في خبيئة فرعونية يبحث عنها المنقبون وقوة مصر الناعمة تكاد تكون القوى الاهم فى المنطقة”.

وأشار “عيسى”، إلى أن القوة الناعمة في مصر تتمثل في قوة الدراما والفن والاعلام المصري ولا تجد من يراعاها ولا يخطط لها”، مؤكدا أن ما يحدث من محاولة احياء القوة الناعمة فى مصر كلها عشوائية ومهدرة لثروات ضائعة.

وأكد الاعلامي ابراهيم عيسى، أن الاخوان في مراحل الاستضعاف ويرسمون سيناريوهات عديدة لإعادة التمكين في المجتمع ويسيرون على مخططهم الذي ساروا عليه خلال سبعينات القرن الماضي، لافتا إلى أن الاخوان يتحركون الان في الشوارع للسيطرة على المجتمع.

وكشف أن جماعة الاخوان يخططون لإنشاء مصانع وشركات ويعمل بها عناصر اخوانية للتغلغل في المجتمع، موضحا أن الواقع تغير والشعوب دخلت فى اختبارات عديدة بعد مما حدث في الربيع العربي مشيرا إلى أن المشهد بعد الربيع العربي مرعب ومصر هي الدولة الوحيدة الناجية، مضيفا: “لابد من النظر إلى ما يحدث في ليبيا وسوريا ولبنان وتفتت اليمن ومشهد العرق المتشابك لحد مروع وما يحدث من ضعف ونهب في ليبيا وبعض الدول العربية التي تشهد صراعات واهدار للثروات”.

كما أكد “عيسى”، أن مصر مرت بمشروعات عملاقة ونهضة عمرانية طوال آلاف السنين وتستكمل الان ما يحدث من تنفيذ الجمهورية الجديدة، قائلا: “الجمهورية الجديدة تبقى جمهورية الوعي أكثر من جمهورية المباني وتستعيد بها مصر المدنية الحديثة مثل ما نراه في منتدى الشباب وتنظيم قمة المناخ”، موضحا أن ما تفعله مصر الان هو مسايرة للعصر والمشاركة فى حركة العالم إلى الامام، مشددا على ضرورة السير فى هذا الاتجاه والتخلي عن جو العصبيات الدينية والاعتقاد بأن العالم يتآمر علينا.

وتابع: “لا يصح أن نستسلم لأفكار التيارات الاسلامية بأننا نعتبر استاذية العالم، واحنا كدول عربية وشعوب إسلامية عبء على العالم والحضارة ولم نخترع ولا نكتشف شيء”، مقرا بأن ما فعلته الشعوب العربية هو تقديم الارهاب الديني على مدار 50 عاما وبدأنا بقتل أنفسنا ثم قتل السياح الاجانب وتصدير الارهاب الى الخارج، جاء ذلك خلال تعليق ببرنامج “حديث القاهرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad