الموقعمنوعات

إبراهيم عثمان يكشف عن واقعة إهمال كارثية بمستشفى حميات إمبابة

 

كشف الإعلامي إبراهيم عثمان، عن واقعة إهمال كارثية بطلها الحاج حجاج أبو الطاهر بدوي بغدادي مريض كورونا والذي مات مرتين داخل مستشفى حميات إمبابة، مشيرًا إلى أن الحاج حجاج أصيب بفيروس كورونا ونقله نجله عمر للمستشفي وبعد يومين أبلغه مسئولي المستشفي بأن حجاج أبو الطاهر توفي ولا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لمراسم دفنه.

وأضاف “عثمان”، خلال تقديم برنامج “مساحة حرة”، المذاع على قناة “الحدث اليوم”، أن عمر نجل مريض كورونا أرسل لاعمامه كي يستخرجوا تصريح للدفن وذهبوا للمستشفى وسلمت لهم دكتورة من المستشفى بوفاة مريض كورونا عم حجاج وقاموا باستخراج إذن بالدفن وكان الوقت قد داهمهم وتأخر وانتظروا للصباح كي يتم غسل المتوفي وتشييع الجثمان ودفنه لمثواه الأخير.

وتابع: “حين ذهب عمر حجاج واعمامه لنقل جثمان والده عم حجاج أبو الطاهر وإحضاره من الثلاجة الخاصة بالموتى لم يعثروا عليه وظلوا يبحثون عنه مدة طويلة جدا في كل جزء بالمستشفى؛ إلى أن عثروا عليه في غرفة النقاهة للمرضى بمستشفى حميات إمبابة نايم حي ولم يمت، رغم استخراج تصريح للدفن والتبليغ عن وفاة مريض من المسئولين بالمستشفى، ودبت الزغاريد والأفراح وبعد أسبوع كامل من فترة النقاهة لعم حجاج أبو الطاهر توفي متأثرا بفيروس كورونا ومضاعافاته وتم استخراج التصريح الثاني لدفنه.

وعقب الإعلامي إبراهيم عثمان على واقعة الإهمال مخاطبا وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، ولم ترد بينما رد علينا مدير مكتبها وأكد أن مدير مستشفى حميات إمبابة الدكتور باسم السيد ولكنه لم يرد علينا، وأخبروني أن مدير هيئة المستشفيات التعليمية الدكتور محمد فوزي ولم يرد علينا أحد؛ إلى أن عم حجاج مات؛مشيرا إلى أن عمر نجل المتوفي وأهله عاشوا لحظات وأيام صعبة يتألمون من هذا الإهمال الكارثي مضيفًا: “لا تعليق ولا أملك أي شىء اعمله والبقاء لله”.

نرشح لك

النيابة العامة تأمر بحبس ثلاثة متهمين في واقعة فقد وإلقاء لقاحات كورونا بالمنيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad