فيديو الموقع

أيادى قرية الفواخير.. التمثال يصل لـ800 جنيه

اشتهروا بأنهم أصحاب الأيادي التي تصنع من الطين شربات، فنانون وصنايعية التشكيل على الفخار، بداية من خلط الطمي وتشكيله ثم دخوله الفرن حتى زخرفته، ويعرض ذلك أمام الجمهور في قرية الفواخير بالفسطاط العتيقة بالقاهرة، المنطقة التي تراها متحفًا حيًا.

أجرى موقع “الموقع” جولة داخل القرية لرصد معالمها وتاريخ صناعها وفنانيها وكيفية العمل في هذه الصناعة التراثية وكيف توارثتها الأجيال فيما بينهم.

تقول سلمى صادق زوردو فنانة تشكيلية :”ماجستير فنون جميلة نحت، أعمل في فن التشكيل وتخصصي نحت بارز وميداني والميداليات بصور الرئيس الراحل جمال عبد الناصر من الفايبر والبرونز والبوليستر، وشغل أرت بورتريهات ولشخصيات تاريخية مثل الإسكندر الأكبر ومصطفى كامل وأعمال فرعونية وحديثة للإعلامية مي حلمي، وتدخل مادة الجبس أيضا في الصناعة.

وتضيف: “والإخراج يختلف ممكن فايبر على خشب وممكن برونز على رخام، الماجستير الخاص بي كان له علاقة بفترة محمد علي باشا إلى الثورة لذلك متأثرة بالشخصيات التاريخية التي أثرت في مصر آخر 100 سنة، تخرجت عام 2012 ودرست في الجامعة واتجهت للفن التشكيلي الحر، واذا توفرت الفرصة بقوم ببيع المنتج بشكل يليق.

وفكرة التكلفة ليست فقط في المواد المستخدمة ولكن الأمر في النحت ذاته يتطلب مجهود ذهني وعضلي، حيث إنه تشكيل في الفراغ، فمثلا التماثيل الفرعونية تبدأ من 800 جنيه “.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad