الموقعتحقيقات وتقارير

أول اللعنات .. لماذا يهدد يوسف زيدان بالانسحاب من «تكوين»؟

تقرير- دعاء رسلان

لم يتوقف الجدل بين المواطنين حول مؤسسة تكوين الفكر العربي، منذ إعلان انطلاقها، نتيجة للاتهامات وشد وجذب، ما دفع المؤسسة إلى نشر بيانات تعبر من خلالها عن استغرابها على الهجوم العنيف، الذي شنته جهات مختلفة على تكوين.

كما أشارت المؤسسة في بياناتها إلى أنها لم تعلن اصطدامها مع المؤسسات الدينية، بل احترامها للمؤسسات الدينية في كل الوطن العربي.

ولم ينته الاستغراب الذي ينتاب “تكوين” وأعضاءها نتيجة للهجوم الذي تواجهه، وبدوره، أكد الكاتب يوسف زيدان، أحد أعضاء مجلس أمناء المؤسسة، أنه لا صحة للأنباء حول عقد مناظرة بين عضو المؤسسة إسلام بحيري، والداعية عبد الله رشدي.

نرشح لك : «جه يكحلها عماها».. إسلام البحيري لمُنتقدي صورة البيرة في اجتماع تكوين: «شربها حلال»

ونشر على حسابه في “فيسبوك”: إذا أُقيمت هذه المناظرة المعلن عنها لأي سببٍ كان، سوف أنسحب من عضوية مجلس أمناء المؤسسة، وأقطع صلتي بها”.

وأوضح أنه ليس من مهام مؤسسة تكوين عقد المناظرات بين المتخاصمين، ولا المواجهات بين المتخالفين، فقد ثبت بالتجربة أنه لا جدوى من الجدال فيما يتعلق بالأمور الدينية.

كما نفى “زيدان” علاقة الكاتب عصام الزهيري بمؤسسة تكوين الفكر العربي، وذلك عقب إعلان إحدى القنوات عن عقد مناظرة بين الزهيري والداعية الشيخ هاني، موضحا أنه كان مجرد أحد الحاضرين مع المئات من الأشخاص الآخرين للمؤتمر الافتتاحي الأول.

واستطرد: “هذا ينطبق أيضًا على الكاتبة فاطمة ناعوت، وجميع المتحمسين لمؤسسة تكوين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى