محافظات

أوجاع الطفلة وفاء بالغربية لا تنتهي صراخ ليل نهار… ومعهد الأورام بطنطا: عملنا اللي علينا

الغربية عاصم هشام

صراخ وآلام لم يتحملها جسد الطفلة وفاء مصطفي بمحافظة الغربية ذات 9 سنوات، لا تعرف من أين يأتي الألم، لكي تشير علي مصدره، رحلة عناء وشقاء بدأت منذ أن كان عمرها 5 سنوات، لتعيش فترة لا يمكن للزمان أن يمحوها من ذاكرتها، بعد أن تمكن من جسدها الهزيل القاتل الصامت، لتصبح هي والسرطان روحين في جسد واحد.

التقي ” الموقع ” مع السيدة ماجدة والدة الطفلة وفاء مصطفى عبدالرافع العجورى المقيمة بقرية الأنبوطين، التابعة لمركز السنطة بالغربية، أن نجلتها اصيبت بمرض خبيث، وأصبحت تتألم ليل نهار، والجميع مكتوفي الأيدي، ورفض معهد الأورام بطنطا استقبالها، مرة أخرى بدعوي أنها تلقت الجرعة اللازمة من العلاج لديهم.

وأضافت الأم أن مرض نجلتها، بدأ منذ أن كان لديها 5 سنوات، حيث كانت تعاني في هذا التوقيت من التهابات في الأذن الوسطى، وقامت بالكشف عليها و عمل الفحوصات الطبية اللازمة لها، واعطائها العلاج الموصوف من قبل الطبيب، إلا أن الأمر تطور وبدأت يظهر عليها ورم كبير، بجور الأذن.

واضافت الأم أنه فور ظهور هذا الورم، حملت طفلتها وتوجهت بها الي الأطباء لتشخيص الحالة، واعطائها العلاج المناسب، إلا أنها لم تجد اي حل او اي علاج لابنتها، خصوصا بعد عمل الفحوصات والأشعة، التي أظهرت عدم وجود أي مرض، وأن الورم ناتج عن التهابات فقط.

الأم سرحت قليلا و الدموع تزرف من عينيها، والتقطت أنفسها، وتابعت قمنا باجراء عملية جراحية لاستئصال هذا الورم، بناء علي تشخيص أحد الأطباء وبعد فترة قليلة عاود الورم مرة أخرى، يظهر بشكل كبير

وأشارت الأم الي أنها توجهت الي عدة مستشفيات منها القصر العيني بالقاهرة، وقاموا بتشكيل فريق طبي لبحث حالة الطفلة، وأن التشخيص المبدئي لها كان ورم خبيث، وبعد سحب عينة جاء التقرير أن الورم عبارة عن التهابات، في الغدة النكافية وقاموا بإعطائها علاج، وحالتها الصحية استقرت.

وتابعت الأم : اصيبت منذ فترة بالتهابات وصديد علي اللوزتين، وقام بالكشف عليها، وبعد اعطائها مضاد حيوي، ازداد عليها الأمر مرة اخري، وبداء الورم في ظهور مرة أخرى، بجوار الأذن والرقبة، واردفت الأم أن أحد الأطباء نصحها بالذهاب إلى طبيب متخصص في الأمراض الدم والمناعة، وتوجهت بالفعل بحثاً عن اي علاج يكون سبباً في شفاء ابنتها، وبعد عام و 8 شهور اكتشفوا أن ليس لديها أي مرض مناعي.

وتابعت الأم : ومنذ عام اكتشفنا أنها تعاني من تجمع موجود أسفل الحبل الشوكي، وقامت باجراء عملية جراحية، وقالت الأم أنها توجهت الي معهد الأورام بطنطا، وقامت بأخذ 13 جرعة من العلاج الكيمياوي، وبعد 10 جرعات بدأت ابنتي تتماثل للشفاء، لدرجة أنني اوقفت عنها المسكنات، وبدأت تتحسن بشكل ملحوظ.

وأضافت : وبعد أن أخذت الطفلة 13 جرعة كيماوي، داخل معهد الأورام بطنطا، قالوا لها أن دورهم انتهي وان نجلتها أخذت الجرعة اللازمة، وليس لهم أي دور بعد ذلك، ورفضوا استقبالها مرة أخرى.

واختتمت الأم حديثها: بنتي حالتها تدهورت تاني ومش عارفه أعمل ايه، كنت فرحانه أن حالتها بدأت تستقر بعد جرعات الكيماوي، بنتي بقالها أكثر من شهرين ونص، بتصرخ من الألم والتعب، وناشدت الأم المسؤولين بانقاذ نجلتها، وحجزها داخل أحدي المستشفيات، لتتلقي الرعاية الصحية اللازمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad