هلال وصليب

أمين الفتوى: الدعاء عبادة وله ثواب كبير

كتبت أميرة السمان

أجاب الشيخ محمد كمال، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على سؤال متصلة حول: ” هل يجوز الجمع بين الأحياء والأموات في الدعاء؟”.

وأوضح كمال: “هذا من الأشياء الجميلة التى حسنا عليه سيدنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فالدعاء هو العبادة، ومجرد هذه الكلمات التى تدعو بها الله فهى عبادة”.

وتابع: أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، “لما تدعو للغير أو الأموات، فالملائكة يؤمنون على دعاء الناس، وكمان بيقولوا لها ولكى مثله، ولها ثواب وأجر كبير، وعليها الاستمرار فى هذا الفعل المبارك، ويجوز الدعاء للأموات والأحياة وهذا له ثواب كبير”، جاء ذلك حلقة برنامج “فتاوى الناس”، المُذاع على فضائية “الناس”، مساء اليوم الأربعاء.

وفي سياق متصل قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إنَّ أهل القرآن هم أهل الله وخاصته، أي الذين يحميهم رب العزة مباشرةً، والمحفوظين بأمره، مضيفًا: “تخيل أن طرف هذا القرآن بيدي الله وطرفه بأيديكم، فتمسكوا به فلن تضلوا أبداً”.

وأوضح عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، خلال حلقة برنامج “لعلهم يفقهون”، المذاع على فضائية “dmc”، أمس الثلاثاء، أن حافظ القرآن الكريم يشفع في والديه ويلبسهما حلل الكرامة بين يدي الله يوم القيامة كما أن لهم دعاء مستجاب عند الله سبحانه وتعالى، وله كرامة بل واستصغروا النبوة بين جنبيه، أي كأنه نبي مع وقف التنفيذ لأنَّ الوحي كله داخلهم وفي صدورهم.

وأشار إلى أنَّ القرآن أول شفيع وأول مشفع، قائلاً: “يقول يا ربي إن صاحبي قد مات فشفعني فيه، ولعظمة القرآن علموا أولادكم القرآن، وعلموهم كيف يكون حفظ القرآن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى