الموقعخارجي

أمريكا تؤكد دعمها الانتقال المدني في السودان.. ومعتصمون يغلقون طرقا حيوية

ما يزال التوتر هو السائد في الشارع السوداني مع استمرار الانقسام بين شريكي الحكم الانتقالي، مجلس السيادة والحكومة.

واليوم الأحد، أغلق معتصمون طرقا حيوية في محيط القصر الرئاسي بالعاصمة السودانية الخرطوم، وسط انتشار مكثف للشرطة، التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين.

فيما تم رصد انتشار أمني كثيف في الشوارع الجانبية للاعتصام، وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين وسط العاصمة. بحسب “سكاي نيوز عربية”.

ويدخل الاعتصام يومه التاسع، وتنفذه مجموعة “ميثاق التوافق الوطني” المنشقة عن قوى الحرية والتغيير، مطالبة بحل الحكومة وتوسيع قاعدة المشاركة في مؤسسات الانتقال.

وكان المبعوث الأمريكي جيفري فيلتمان، بدا زيارة إلى الخرطوم أمس، وذلك لـ “دعم الانتقال الديمقراطي المدني في السودان”.

وعبر فيلتمان عن الموقف الأمريكي خلال لقائه رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك.

وأكدت السفارة الأمريكية في السودان خلال بيان لها، أن فيلتمان أعاد التذكير باستمرار دعم واشنطن لعملية الانتقال الديمقراطي، و”حض كل الأطراف على تجديد الالتزام بالعمل معا لتنفيذ الإعلان الدستوري واتفاقية جوبا للسلام”.

وشدد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس، السيناتور بوب مينينديز، على أن واشنطن وحلفاءها “يقفون بقوة خلف تطلعات السودانيين لانتقال ديمقراطي بقيادة مدنية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad