أراء ومقالاتالموقع

أشرف مفيد يكتب لـ«الموقع» .. الوهم القاتل !!

هل يمكن أن يكون الإنسان هو عدو نفسه ؟ شغلنى هذا السؤال كثيراً ولم أجد إجابة مقنعة ولكن فى جميع الحالات فإننى على قناعة تامة بأن ذلك يمكن أن يحدث بالفعل حينما نترك الأفكار السلبية او الاعتقادات الخاطئة تسيطر علي عقولنا وتتحكم في حياتنا وتصرفاتنا .. فالبعض قد يحجم عن عمل ما لأنه يعتقد أنه ضعيف وغير قادر وغير واثق من نفسه بينما هو في الحقيقة يمكن أن يكون على العكس من ذلك تماماً ويمتلك القدرة على أن يكون ناجحاً ومتميزاً ولكن هذه الإعتقادات الخاطئة قد تدفعه الى الفشل وتشده الى الخلف وتعرقل خطواته وتفسد عليه حياته ، فيجد نفسه يقف في نهاية طابور الناجحين على الرغم من أنه ربما يكون يمتلك قدرات هائلة لم يفكر ولو للحظات في استثمارها ولو حتى على سبيل المحاولة.

هذا الموضوع جعلنى أتذكر حكاية قديمة كنت قرأتها منذ سنوات تقول إن هناك ثلاجة كبيرة كانت تابعة لشركة متخصصة فى بيع المواد الغذائية وذات يوم دخل أحد العمال هذه الثلاجة التى كانت عبارة عن غرفة عملاقة وأثناء قيامه بجرد الصناديق الموجودة بداخلها اصطدمت قدمه بالباب فتم إغلاقه على الفور فبدأ يستغيث بمن هم خارج الثلاجة ولكن دون جدوى ، حيث لم يجبه أحد لأن ذلك حدث فى نهاية وقت العمل من نهاية الاسبوع والمصيبة أن اليومين القادمين عطلة فتأكد أنه سوف يهلك لا محاله خاصة أن طرقه المتواصل للباب لم يسمعه أحد.

وبعد وقت قصير سيطر عليه اليأس فجلس ينتظر مصيره المحتوم وبعد يومين فتح الموظفون باب الثلاجة فوجدوا أن العامل قد توفي بالفعل و بجانبه ورقة كتب سجل فيها ما كان يشعر به قبل وفاته لحظة بلحظة حيث كتب: (أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة .. أحس بأطرافي بدأت تتجمد بسبب برودة الجو.. أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك…أشعر أنني أموت من شدة البرد) وبدأت الكتابة تضعف شيئاً فشيئاً حتى تلاشت تماماً .

ولكن المفاجأة التى أذهلت الجميع أن الثلاجة كانت لا تعمل لأنها لم تكن متصله بالكهرباء أصلاً.. فتأكدوا أن الذي قتل الرجل هو الوهم وقناعاته الداخلية التي سيطرت علي عقله فقد كان يعتقد أنه طالما محبوس داخل ثلاجة فإنه سوف يموت لا محالة من شدة البرد.

نرشح لك

أشرف مفيد يكتب لـ«لموقع» عن الحب والكبرياء !!

أشرف مفيد يكتب لـ«الموقع» فتش عن المرأة 

أشرف مفيد يكتب لـ«الموقع».. الحقيقة لعارية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad