تحقيقات وتقارير

أسطورة مصرية أم استهزاء من الحمقى .. ما أصل كذبة أبريل؟

كتبت _ فاطمة عاهد

اعتاد العالم أجمع على إطلاق الشائعات وتدبير المقالب تحت مسمى كذبة إبريل، فمنذ بداية الشهر تجد عدد كبير من الكذبات والشائعات تم إطلاقها، فما هو تاريخ الاحتفال به؟

وفقا لموقع “history” فإن بعض المؤرخين أشاروا إلى أن يوم كذبة أبريل يعود إلى نفس السنة التي اعتمدت فيها فرنسا التقويم الميلادي وذلك في عام 1582، حيث أعلنت الدولة عن ترحيل الاحتفال ببداية العام من أواخر شهر مارس إلى أول شهر يناير.

ومن هنا أصبح الأشخاص الذين لم يحصلوا على الأخبار أو فشلوا في إدراك أن بداية العام الجديد قد انتقلت إلى 1 يناير، واستمروا في الاحتفال بها خلال الأسبوع الأخير من مارس وحتى 1 أبريل كانوا موضع سخرية ومكان والخدع وأطلقوا عليهم اسم “أبريل الحمقى”.

بينما أشار بعض المؤرخون إلى أن يوم كذبة أبريل قد ارتبط ارتباطا وثيقا بمهرجانات مثل هيلاريا، والتي احتفل بها أتباع عبادة سايبيل في روما القديمة في نهاية شهر مارس، وكانت تتضمن الاحتفالات بعض الأشخاص الذين يرتدون ملابس تنكرية، ويسخرون من المواطنين وحتى القضاة.

بينما قيل إنه مستوحى من الأسطورة المصرية إيزيس وأوزوريس وسيث، ومن هنا ارتبط بالحضارة المصرية، لكن الرواية المرجحة هي ارتباط كذبة إبريل بالاعتدال الربيعي، أو اليوم الأول من الربيع في نصف الكرة الشمالي، وذلك عندما خدعت الطبيعة الأم الأشخاص بطقس متغير وغير متوقع.

ويشارك بعض الأشخاص، الذين يرغبون في القيام بمزحة يوم كذبة أبريل بشكل درامي معتاد، عن طريق بتغطية المرحاض بغطاء بلاستيكي أو تبديل السكر والملح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad