هلال وصليب

أستاذ الفقه: النصف من شعبان ليلة البراءة لكل عباد الله من الذنوب

كتبت أميرة السمان

قال الدكتور هاني تمام، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، إن ليلة النصف من شعبان، أفضل ليلة عند الله سبحانه وتعالى بعد ليلة القدر، ولها أسماء عدة منها براءة لأن الله يكتب فيها براءة لعباده من النار، وليلة التكفير عن ذنوب العباد، وليلة عيد الملائكة.

وأوضح تمام: “5 ليال لا يرد فيهم الدعاء، أول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلة الجمعة وليلة عيد الأضحى وليلة عيد الفطر”.

وتابع: أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، “ليلة النصف من شعبان تسمى ليلة المغفرة، ربنا بيغفر لكل عباده إلا اثنين هما المشرك والمشاحن الذى يخاصم الناس، وعلشان كده لازم نصفى قلوبنا ونسامح كل الناس ولا نشغل نفسنا إلا بالله حتى يتجلى علينا الله بالمغفرة”، جاء ذلك خلال حواره ببرنامج “البيت”، المذاع على فضائية “الناس”، مساء اليوم الأربعاء.

وكان قد قال الدكتور عبد اللطيف سليمان، الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف، إن الانفاق معناه هو إن الشخص يخرج من لغيره بما ينفعه، لافتا إلى أن التصدق بالمال من اعلي درجات الإنفاق.

وتابع الأستاذ بجامعةالأزهر الشريف، خلال حلقة برنامج “مع الناس”، المذاع علي فضائية “الناس”: “ما يتم انفاقه من مال يتحول إلى بركات وتفريج هموم وتوسيع رزق”، مستشهدا بقول الله سبحانه وتعالى: “مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ”.

واستكمل: “المال فى جيبك كما هو مال، لكن لما يخرج يتحول إلى ما ينفع الناس ويعود عليك بالخير والبركة وقضاء حوائجك، وليس بالمال فقط يكون الانفاق بل يكون بتقديم العون والطعام والكسوة والابتسامة كل هذه تعتبر إنفاق وصدقات”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى