الموقعخارجي

أبو الغيط والحجرف يبحثان تأثير الحرب الروسية الأوكرانية على الأمن الغذائي العربي

التقى أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، والدكتور نايف الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، اليوم الأربعاء، بمقر بعثة الجامعة العربية بنيويورك، وذلك على هامش الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وذكرت الجامعة العربية في بيان مساء اليوم الأربعاء: أن الطرفين  تناولا عددًا من الموضوعات ذات الاهتمام، وبخاصة تأثير الحرب الروسية الأوكرانية على وضع الأمن الغذائي العربي، وضرورة العمل على نحو جماعي لمواجهة التداعيات المحتملة للأزمة بمختلف أبعادها، الاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى الأزمة اليمنية وسبل التعامل مع المخاطر المتعلقة بخزان صافر  المتواجد على سواحل البحر الأحمر.

وفي هذا الخصوص، أعرب الدكتور الحجرف عن تثمينه لمسار تبني الدول العربية علي أعلي مستوي لاستراتيجية الأمن الغذائي العربي، والتي تُقدم رؤية شاملة وتصوراً مستقبلياً لسُبل معالجة مخاطر التهديدات التي يواجهها الأمن الغذائي في العالم العربي.

واتفق الطرفان على أهمية العمل على تحويل الرؤية إلى خطط عمل وبرامج تنفيذية في أقرب الآجال.

كما تناول الطرفان الأزمة اليمنية، حيث أعرب الطرفان عن دعمهما لكافه الجهود الهادفه الي ضمان تعزيز الهدنة القائمه منذ ابريل الماضي و العمل علي تمديدها  والتي يحل موعد تجديدها في الثاني من أكتوبر 2022.

وأكد الطرفان أن الهدنة، وبرغم ما شهدته من خروقات من الجانب الحوثي خلال  الفترة الماضية، تظل خطوة إيجابية مهمة تسمح بمعالجة الوضع الاقتصادي والإنساني  في عموم البلاد، وتمنح الشعب اليمني الأمل في انهاء الصراع الذي طال أمدُه.

وطالبا المجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته و ممارسه الضغط علي جماعه الحوثي لدعم الهدنة و تمديدها لتهيئة الظروف المناسبه  لحوار شامل يُفضي إلى انهاء الأزمة اليمنية عبر التوصل إلى تسوية سياسية وفق المرجعيات المعتمدة  تُعيد السلام والاستقرار إلى اليمن و اليمنيين.

وأشاد الطرفان بدور المجلس الرئاسي الانتقالي برئاسة  الرئيس د رشاد العليمي و دعمهما لجهود الحكومه اليمنيه لتعزيز الامن و الاستقرار و خدمة الشعب اليمني.

وتناول الطرفان على وجه الخصوص أزمة الناقلة صافر، مُعربين عن دعم مبادره الامم المتحده لتضافر الجهود الدولية لإيجاد حلول عاجلة لهذا الوضع الكارثي الذي يُنذر بأزمة بيئية بالغة الخطورة في البحر الأحمر إن لم تتم معالجته. كما أكد الطرفان رفضهما لاستخدام أزمة الناقلة كورقة ابتزاز للمجتمع الدولي، وناشدا كافة الأطراف بذل الضغوط الكافية من أجل نزع فتيل هذه القنبلة الموقوتة و ترجمه خطه الامم المتحده علي ارض الواقع وضمان نتائجها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad