تحقيقات وتقاريررئيسية

أبرز مفاجآت البرلمان الجديد .. استبعاد عبدالعال من رئاسة مجلس النواب واستمرار المشاورات لانتخاب رؤساء اللجان النوعية

انطلقت اليوم الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب بتشكيله الجديد، وكانت أولى المفاجآت هي استبعاد الدكتور علي عبدالعال من رئاسة البرلمان، بعد أن مطروحا استمراره في نفس المنصب خلال الفصل التشريعي الجديد، خاصة أنه كان هناك توافق كبير بين السلطتين التشريعية والتنفيذية في عهده، حيث كانت التربيطات والمشاورات حول تشكيل هيئة مكتب مجلس النواب بين الأغلبية وباقي القوى والأحزاب السياسية داخل البرلمان تشير إلى استمراره، وكانت رئاسة المجلس محسومة في نظر الكثيرين بالنسبة للدكتور علي عبد العال، بعد ترشحه على القائمة الوطنية ومع اكتسابه لخبرات سابقة خاصة أن الدستور يسمح برئاسة البرلمان دورتين متتاليتين فقط .

وكانت الكواليس البرلمانية تشير إلى وجود منافسة بين النائب حنفي الجبالي رئيس المحكمة الدستورية العليا والمستشار إبراهيم الهنيدي وزير العدالة الانتقالية في حكومة محلب، بعد أن كان هناك شبه توافق بين عدد كبير من النواب على استمرار الدكتور علي عبدالعال في رئاسة مجلس النواب.

وبالنظر لأحداث جلسات البرلمان الماضي يتضح من تصريحات عبدالعال المناوئة لحزب مستقبل وطن وهيئته البرلمانية في بعض الأحيان وخاصة في قانون الادارة المحلية ، أن الكفة سترجح اسم المستشار الجبالي لرئاسة البرلمان الحالي.
فيما برز على السطح أيضا أن الانتقادات التي طالت تصريحات الدكتور علي عبدالعال خلال وجوده على المنصة بالدورة السابقة هي السبب في استبعاده وضرورة الدفع بأسماء ووجوه جديدة داخل الساحة البرلمانية.

وفيما يتعلق بوكالة المجلس فإن بورصة الترشيحات طرحت اسم النائب أحمد سعد ليتولي وكيل البرلمان الأول، وهو ليس بالجديد على البرلمان حيث كان يتولي منصب الأمين العام فيما قبل، وفي المنافسة أيضا النائب مصطفى بكري الذي أعلن ترشحه رسميا لهذا المنصب مبررا ذلك بدفع زملائه له للترشح ولا يغيب عن المشهد النائب الوفدي سليمان وهدان، الوكيل السابق لمجلس النواب، كما تشير تكهنات ما قبل الجلسة الإجرائية إلى إمكانية أن يدخل النائب عبدالهادي القصبي سباق الترشح لهذا المنصب.

وبعد الانتهاء من انتخاب رئيس المجلس ووكيله، تستمر المشاورات لاستكمال الحوار حول الترشيحات لتشكيل هيئات مكاتب اللجان النوعية التي تتضمن الرئيس و الوكيلين و أمانة السر، كما يتم تشكيل اللجنة العامة التي تتشكل من هيئة المكتب ورؤساء اللجان والهيئات البرلمانية، فيما تشير بعض المصادر إلى إمكانية أن تتولي إحدى النائبات السيدات منصب الوكيل الثاني لمجلس النواب على غرار ما تم في الغرفة التشريعية الثانية بمجلس الشيوخ وانطلاقا من تمكين المرأة الذي تؤيده القيادة السياسية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad